القائمة الرئيسية

الصفحات

وزارةالداخلية تعطي تعليمات صارمة للولايات والعمال لتشديد المراقبة ووقف تهاون و تراخي المواطنين.

 وزارةالداخلية تعطي تعليمات صارمة للولايات والعمال لتشديد المراقبة ووقف تهاون و تراخي المواطنين.




شدى نيوز

وزارةالداخلية تعطي تعليمات صارمة للولايات والعمال لتشديد المراقبة ووقف تهاون و تراخي المواطنين.

 وزارة الداخلية أصدرت تعليمات صارمة إلى مختلف الولايات والعمال بجهات وأقاليم المملكة، من أجل تشديد المراقبة والسهر على التزام المواطنين الجميع بتطبيق التدابير والإجراءات الاحترازية، المعمول بها لمواجهة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.كوفيد ،19

  أكذت مصادر مطلعة أن تعليمات وزارة الداخلية، التي تأتي بعد أيام من حلول شهر رمضان الكريم جاءت بعد التراخي الكبير  خلال الأيام الماضية في عدد  من مدن المملكة بمختلف الجهات، وخاصة داخل الأحياء الشعبية.

وكشفت المصادر ذاتها، أن عددا من التجار وأرباب المقاهي تم ضبطهم يتجاوزون ساعة الإغلاق المنصوص عليها والمحددة مع حظر التجوال في الساعة التاسعة ليلا  بجميع الأقاليم والمدن بالمملكة.

وفي هدا السياق أشارت المصادر ذاتها، أن مجموعة من المواطنين و المواطنات استغنوا عن ارتداء الكمامة، في أماكن عامة وبات التجول في الشوارع بعد 9 ليلا أكثر كثافة، الأمر الذي أغضب المصالح المركزية لأم الوزارات وعجلت بإصدار تعليمات صارمة لوقف هذا التهاون والتراخي.

إلى ذلك توقع متتبعون أن تستمر هذه التعليمات طيلة شهر رمضان، حيث أشارت إلى إمكانية فرض إجراءات احترازية أكثر صرامة خلال الشهر الفضيل، وذلك بهدف تفادي تسجيل انتكاسة صحية شبيهة بتلك التي تلت الإحتفال بعيد الأضحى الصيف الماضي.

وأكدالمصادر ذاته، أنه من المتوقع أن تستمر الإجراءات والتدابير الاحترازية خلال شهر رمضان، وذلك بسبب “تعثر” الحملة الوطنية للتلقيح، بسبب عدم التزام الموردين للمغرب باللقاحات، ورضوخهم لضغوطات الدول الكبرى التي تريد أن تحظى بالأولوية.

قدم الوزير الصحة ، آخر المعطيات بخصوص الوضعية الوبائية بالمغرب، أمام أعضاء مجلس الحكومة اليوم الخميس بالرباط،  على أهم التطورات التي عرفتها هذه الوضعية في الأسبوعين الأخيرين في هدا شهر والتي تعرف منحا تصاعديا خاصة بجهة الدار البيضاء سطات التي يشكل عدد حالات الإصابة بها 50 في المئة  من مجموع الحالات المسجلة حاليا على المستوى الوطني. 

أمام  في هذه الوضعية  يوضح بلاغ للمجلس الحكومي، فإن الحكومة ستواصل مشاوراتها مع اللجنة العلمية الوطنية ومع جميع القطاعات المعنية من أجل اتخاذ  التدابير اللازمة وبمناسبة خاصة خلال شهر رمضان المبارك، وذلك حفاظا على صحة وسلامة المواطنين المواطنات  أخذا بعين الاعتبار الوضعية الاقتصادية لبلادنا.                   

قالت الحكومة إنها ستحرص على

 الإعلان عن هذه التدابير إحترازاية في الوقت المناسب، حيث أن كل ما يتم تداوله حاليا بهذا الخصوص لا أساس لها من الصحة وهو مجرد أخبار زائفة

جددت دعوتها كافة المواطنين والمواطنات على مواصلة تقيد التام بالتدابير الاحترازية المعمول بها وذلك لتجنيب بلادنا تفاقم الوضعية الوبائية والآثار السلبية الناجمة عن هذه الجائحة 

ومعطيات التي قدمها وزير صحة تتعلق بالحالات  بجهة الدار البيضاء سطات التي بلغت 12 في المئة في حين يبلغ المعدل الوطني 4,2  في المئة، وعدد حالات الإصابة بالسلالات الجديدة  فيروس كورونا الذي سجل ارتفاعا ملحوظ حيث تم كشف على أزيد من 73 وحدة متحورة .

أمام  في هذه الوضعية  يوضح بلاغ للمجلس الحكومي، فإن الحكومة ستواصل مشاوراتها مع اللجنة العلمية الوطنية ومع جميع القطاعات المعنية من أجل اتخاذ  التدابير اللازمة وبمناسبة خاصة خلال شهر رمضان المبارك، وذلك حفاظا على صحة وسلامة المواطنين المواطنات  أخذا بعين الاعتبار الوضعية الاقتصادية لبلادنا.                   

قالت الحكومة إنها ستحرص على

 الإعلان عن هذه التدابير إحترازاية في الوقت المناسب، حيث أن كل ما يتم تداوله حاليا بهذا الخصوص لا أساس لها من الصحة وهو مجرد أخبار زائفة


تعليقات

التنقل السريع