القائمة الرئيسية

الصفحات

تفاصيل عن قضية إغتصاب الطفلة القاصرة من طرف فنان شعبي مشهور بمدينة مراكش

تفاصيل عن قضية إغتصاب الطفلة القاصرة من طرف فنان شعبي مشهور بمدينة مراكش 





تتفق جميع المجتمعات على ان الاعتداء الجنسي خصووصا على الاطفال القصر امر غير مقبول و منبوذ لا ينبغي التسامح معه، و الذي يمارس هكذا افعال ما هو الا مريض "بيدوفيليا" و هذه الافعال هي من اخطر الجرائم التي تفشت في مجتمعاتنا العربية في الاونة الاخير .
و في نفس السياق، فيوم الاثنين 22 من شهر مارس، كان موعدا لبروز فضيحة شنعاء لا تقل شناعة و قتامة عن قضايا سابقة، بالمدينة الحمراء مراكش، تمثلت في اغتصاب طفلة قاصر تبلغ من العمر 12 سنة من طرف فنان شعبي مشهور استغل شهرته لاستدارج الضحية و الاعتداء عليها و ممارسة شذوذه عليها.
المتهم الذي يناهر الخمسين سنة استغل شهرته لاغتصاب الطفلة و ذلك من خلال تربصه بها، و بحكم ان الطفلة لا تبلغ من العمر سوى 12 سنة، استغل برائتها ليستدجها و يمارس عليها شذوذه الجنسي في منزله، الذي يعتبره ملاذه الوحيد لممارسة شذوذه و اشباع رغباته الجنسية المكبوتة متخفيا عن الانظار و دون ان يعمل احد ما يفعله داخل منزله ذاك.
و من بين المعلومات الاولية حول الموضوع،ان المتهم المتورط في اغتصاب الفتاة القاصر، بعد ان قام باستدراج الضحية لمنزله، شرع في التحرش بها، و بطبيعة الحال الطفلة قاومته بكل ما اوتيت من قوة، لكنه احكم قبضته عليها كي يمارس مكبوتاته الجنسية عليها دون ان يراعي لسنها الصغير او حتى توسلاتها البريئة التي صدرت منها.
و مما ضحد معظم الشكوك، هو ان الطفلة قد اشارت لامها انها تعرضت لاعتداء جنسي شنيع، من قبل ذلك الوحش الادمي، الذي يقطن لدرب الاحباس حي الملاح بالمدينة القديمة لمدينة مراكش، كاسرة جدار الخوف الذي خيم عليها بعد ما مورس عليها من طرف ذلك الرجل.
ايقاف المشبه به تم بناءا على شكاية قدمتها والدة الطفلة، متهمة الفنان الشعبي "البيدوفيلي" باغتصاب ابنتها القاصر، بعد ان قام باستدراجها لمنزله و ممارسة شذوذه الجنسي عليها،رغم كل مقاوماتها التي باءت بالفشل، ما جعل المصالح الامنية تتجه نحو عنوان المشتكى به للقبض عليه و التحقيق معه حول الافعال المنسوبة له من طرف والدة الضحية القاصر.
وضع المتهم تحت تدابير الحراسة النظرية رهن اشارة البحث، و اذلي يجري تحت إشراف النيابة العامة، و ذلك من اجل كشف الستار حول ملابسات الواقعة المريرة و كذا خلفياتها و ظروف وقوعها، في انتظار مواجهته بتصريحات الضحية القاصر.
حيث باشرت فرقة الشرطة القضائية بحثا قضائيا تحت اشراف النيابة العامة، مع المتهم لهدف واحد و هو كشف ملابسات القضية، و بطبيعة الحال تحديد ما ان كان له سجل حافل بمثل هكذا اعتداءات جنسية على ضحايا قصر.
و اكدت جريدة الصباح المغربية ان هناك بعض المحاولات من قبل عائلة المشتبه به لدفع والدة الطفلة القاصر للتنازل عن شكايتها، و التراجع عن الاتهامات التي اتهمو الفنان الشعبي بها.

تعليقات

التنقل السريع