القائمة الرئيسية

الصفحات

بعد موجة إلانتقادات أصطورة "عبد السلام وادو" يوجه رسالة إلى خليلوزيتش

 

بعد موجة إلانتقادات أصطورة  "عبد السلام وادو" يوجه رسالة إلى خليلوزيتش



عبد السلام وادو ، من مواليد 1 نوفمبر 1978 في كسار أسكور في المغرب ، لاعب كرة قدم مغربي. سبق له أن حمل قميص المنتخب المغربي في الكثير من المباريات الدولية، وقد أعلن اعتزاله اللعب دولياً في 19 فبراير 2010 ، كما سبق لـ وادو مجاورة عدة أندية كبيرة مثل نادي نانسي الفرنسي وأولمبياكوس اليوناني
حيث قدم الدولي المغربي السابق، عبد السلام وادو، دعمه للبوسني وحيد خليلوزيتش مدرب المنتخب الوطني المغربي، بعد الانتقادات الكبيرة التي تعرض لها و طالته من طرف مساندي المنتخب المغربي، بعد مواجهتي موريتانيا وبوروندي برسم تصفيات كأس امم افريقيا 2021.
ووصف الدولي المغربي السابق عبد السلام وادو، وحيد خليلوزيتش بالمدرب ذو المصداقية، ولا مكان للمتخاذل في فلسفته، وطالبه بالعمل والصبر، لأنه رجل التحديات وباستطاعته النجاح رفقة المنتخب الوطني المغربي، مضيفا أن أي مشروع رياضي يتطلب وقتا كبيرا و صبرا وافرا حتى ينجح.
حيث غرد عبد السلام وادو على حسابه على منصة تويتر قائلا : "دعمي لهذا الرجل الصادق ، العامل الذي لا تترك قيمه مجالًا للغشاشين والخبثاء. انطلق من أجل ذلك ، سيدي ، لقد واجهت دائمًا أصعب التحديات. لقد جاء حشد الذئاب الجائعة بعدك بسخط ، المشروع يستغرق وقتًا"
عبّر وحيد حاليلوزيتش، مدرب المنتخب المغربي، عن عدم اقتناعه بأداء الفريق خلال المباراة التي جمعته مساء الجمعة 26 مارس 2021بمضيفه منتخب موريتانيا في الجولة الخامسة من تصفيات كأس الأمم الإفريقية الكاميرون 2021 والتي انتهت بالتعادل السلبي.
وعلى الرغم من حجز المغرب لبطاقة التأهل للنهائيات إلا أن حاليلوزيتش ظهر غير راض عما قدمه اللاعبون في المباراة، وقال في تصريحات متلفزة: "اللاعبون أخلفوا الموعد وظهروا بشكل باهت خلال المباراة"، لكنه لم يخف سعادته بتحقيق التأهل لنهائيات كأس امم افريقيا.
وعن النقاط السلبية التي حدثت في المباراة فقد لخصها المدير الفني البوسني، بغياب الفعالية الهجومية وبنائها، ما حد من وصول مهاجمي أسود الأطلس إلى مرمى الفريق المنافس. وشدد على أن أمامه الكثير من العمل لتطوير الأداء الجماعي للفريق، رغم وجود لاعبين بمؤهلات فردية كبيرة.
قال مدرب منتخب الوطني المغربي وحيد حاليلوزيتش مضيفا لما سبق، إن المستوى الذي ظهرت به العناصر الوطنية لم يكن جيدا او مقنعا، رغم الفوز على بوروندي بهدف دون رد.
وأضاف وحيد حاليلوزيتش في تصريح لقناة "الرياضية"، "ان الأهم هو التأهل لكأس أمم إفريقيا رغم أنه تنقصنا الفعالية الهجومية وعلينا أن نطور أداءنا بشكل أكبر".
حيث واصل المنتخب الوطني المغربي عروضه غير المقنعة بتحقيقه لفوز صغير أمام منتخب بوروندي في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الثلاثاء بملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، ضمن الجولة السادسة من إقصائيات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم.
وانتظر المنتخب المغربي الدقيقة 45 من اللقاء، ليصل إلى شباك بوروندي، عن طريق منير حدادي، في مباراة لم يقنع فيها الأسود وزادت من تخوف الجماهير المغربية على المنتخب المغربي و ادائه الذي يطرح عدة تساؤلات، الذي لم يقدر لاعبوه ولا الناخب الوطني وحيد خليلوزيتش خلال هذه المواجهة بالميدان على محو الأداء الباهت الذي ظهروا به في المباراة التي سبقتها أمام موريتانيا.
حيث اعتبر بعض أنصار المنتخب المغربي فترة المدرب السابق هيرفي رونار أفضل من الفترة الحالية للمدرب البوسني وحيد حاليلوزيتش ، إذ كانت تعرف تقديم المنتخب المغربي أداأ راق و جميل، مع الانتصار العريض خاصة أمام المنتخبات القوية كالكووديفوار، و هو الشيء الذي افتقده الجمهور المغربي و المتتبع للشأن الرياضي في النسخة الجديدة لمنتخب حاليلوزيتش.
و لم يتمكن المدرب السابق للمنتخب الجزائري من تقديم إضافة واضحة على أداء النخبة الوطنية، منذ توليه المنصب الفني قبل قرابة العام و نصف العام و هو ما تأكد في المواجهتين الأخيرتين أمام كل من منتخبي موريتانيا و بوروندي برسم تصفيات كأس امم افريقيا 2021، إذ توقع عشاق المنتخب المغربي توقيع انتصارات باهرة و مقنعة أمام المنتخبات التي وقع معها أسود الأطلس في القرعة، و التي بدت في المتناول على الورق، غير أن نتيجة مباريات المنتخب امام كل من موريتانيا و بوروندي لم تحقق المراد و لم تشفي الغليل، و لكنها في الآن ذاته أعطت تنبيها للجامعة الملكية لكرة القدم، على وجود طريق مفخخ يسيرعليه المنتخب الوطني، طريق وجب تجنب السقوط فيه قبل فوات الأوان، خاصة في ظل الاستحقاقات القارية المقبلة.
وطرح هذا الأداء الباهت و الغير مقنع للمنتخب الوطني المغربي خلال مبارياته الأخيرة برسم تصفيات كأس امم افريقيا 2021، عددا من علامات الاستفهام لدى الجماهير المغربية خاصة حول اختيارات مدرب المنتخب الوطني وحيد خليلوزيتش للاعبين الذين يمنحهم الثقة لحمل قميص المنتخب، في ظل تألق أسماء مع فرقها دون أن يتم استدعاؤها لمباراتي موريتانيا وبوروندي.
وبدا المنتخب الوطني المغربي عاجزا عن خلق فرص سانحة للتسجيل، وغابت عنه الفعالية الهجومية، و كذلك الانسجام في المباريات السابقة، خاصة أن المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش لم يعتمد على تشكيل قار و موحد في المباريات الست التي خاضها، وقام بتغييرات كثيرة وأحيانا شاملة على تشكيل الأسود عامة ، وتعرض لموجة من الانتقادات من الشارع الرياضي المغربي و من طرف مساندي المنتخب المغربي.
يشار أن المنتخب الوطني المغربي تأهل إلى كأس أمم إفريقيا “الكاميرون 2021” في صدارة المجموعة الخامسة برصيد 14 نقطة، قبل المباراتين الأخيرتين أمام كل من موريتانيا بموريتانيا وبوروندي بالمغرب وهما المواجهتان اللتان لم يقنع فيهما المدرب وحيد خليلوزيتش الجمهور باختياراته ونهجه التكتيكي ولا اللاعبون بأدائهم داخل الملعب.
وكان المغرب قد حسم تأهله للنهائيات للمرة الثالثة تواليا قبل خوض المباراة أمام موريتانيا، بعد نتيجة التعادل التي آلت إليها مباراة بوروندي وإفريقيا الوسطى (2-2) بذات المجموعة.

تعليقات

التنقل السريع